• Arabic
  • French
  • German
  • Spanish
يقدم الموقع, وبدعم من المجلس الوطني للإعلام, أخبار ومعلومات عن دولة الإمارات العربية المتحدة.

التاريخ والتراث


التاريخ

للإمارات تاريخ طويل، فالاكتشافات الأخيرة في الجانب الشرقي من جبال الحجر وفي غرب أبو ظبي أظهرت أحدث دليل لوجود البشر في الإمارات من مئات السنين. في ذلك الوقت، يُعتقد بأن الإمارات قد لعبت دوراً هاماً في هجرة البشر الأوائل من أفريقيا إلى آسيا. وقبل هذه الاكتشافات الهامة كانت المستوطنات البشرية المعروفة التي تم العثور على دليل هام عليها تعود إلى فترة العصر الحجري الحديث في العام 5500 قبل الميلاد أي قبل 7500 عام، حينها كان المناخ رطباً ومُمطراً مع وفرة في الموارد الغذائية. وحتى في تلك المرحلة المبكرة هناك دليل على التفاعل والتواصل مع العالم الخارجي، وعلى وجه الخصوص مع الحضارات التي تقع شمالاً، واستمرت تلك الاتصالات وازدادت اتساعاً، ربما بفضل تجارة النحاس من جبال الحجر. ومع تحول المناخ وتغيره إلى صحراوي قاحل بدأ سكان الواحات في التركيز على الزراعة كمصدر رزق رئيسي.

ويبدو أن التجارة الخارجية، التي تعتبر دافعاً أساسياً في تاريخ هذه المنطقة الاستراتيجية، كانت مزدهرة أيضاً في الفترات اللاحقة، وساهم ترويض الإبل في نهاية العصر الألفي الثاني في جعلها أكثر يُسراً وسهولة. وفي الوقت نفسه، ساهم اكتشاف تقنيات وسائل ري حديثة (نظام الري بالأفلاج) في ري المناطق الزراعية على نطاق واسع مما أدى إلى ازدياد حالة الاستقرار والاستيطان في المنطقة.

بحلول القرن الأول الميلادي، أصبحت حركة القوافل البرية بين سوريا والمدن في جنوب العراق، ثم الطريق البحري المؤدي إلى ميناء عُمانا الهام (ربما تكون في أم القيوين الحالية) ومن ثم إلى الهند بديلا لطريق البحر الأحمر المستخدم من قبل الرومان. وتم استغلال اللؤلؤ في المنطقة لآلاف السنين، وسجلت التجارة ارتفاعاً ملحوظاً، وكان السفر عن طريق البحر أحد الأعمدة الاقتصادية الرئيسية، وأقيمت الأسواق والمعارض الكبرى في دبا فجذبت التجار من أماكن بعيدة بما في ذلك الصين.

ويمثل وصول المبعوثين من النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- في سنة 630 ميلادية بداية دخول سكان المنطقة في دين 
الله أفواجاً واعتناقهم الإسلام، وكانت دبا مسرحاً لحروب الردّة في أعقاب وفاة الرسول -صلى الله عليه وسلم. وفي عام 637 ميلادية استخدمت الجيوش الإسلامية جلفار (رأس الخيمة) كنقطة انطلاق لفتح إيران. وأصبحت جلفار لعدة قرون مركزا هاما لصيد اللؤلؤ وميناء غنياً تنطلق منه سفن الدهو الخشبية عبر المحيط الهندي للتجارة مع ممبسا في كينيا، وسريلانكا، وفيتنام والصين.

كان لوصول البرتغاليين إلى الخليج في القرن السادس عشر نتائج دموية بالنسبة للسكان العرب في جلفار وموانئ الساحل الشرقي الأخرى مثل دبا، بديه، خورفكان وكلباء. وبينما كانت القوى الأوروبية تتنافس للسيطرة على المنطقة، بدأ القواسم يستجمعون قواهم، فقاموا في بداية القرن التاسع ببناء أسطول يضم أكثر من ستين سفينة ضخمة، كما كان لديهم حوالي عشرين ألف بحار، وهذا ما أثار حفيظة البريطانيين ودفعهم إلى شن معارك لتعزيز نفوذهم في المنطقة وسيطرتهم على طرق التجارة البحرية بين الخليج والهند. 

وفي المناطق الداخلية شكّل قوس القرى في ليوا مركز الاهتمام الاقتصادي والنشاط الاجتماعي لدى قبيلة بني ياس قبل القرن السادس عشر الميلاد. ولكن في مطلع التسعينات من القرن الثامن عشر أصبحت مدينة أبوظبي الساحلية مركزاً هاماً للؤلؤ، الأمر الذي أدى إلى قيام زعيم قبيلة بني ياس الشيخ آل بوفلاح (أسرة آل نهيان) بنقل مقر إقامته من ليوا إلى أبوظبي. وفي مطلع القرن التاسع عشر قام أفراد من آل بوفلاسة، وهي فرع من بني ياس، بالإقامة قرب الخور في دبي وأنشئوا حكم آل مكتوم في تلك الإمارة.

في أعقاب هزيمة القواسم أبرم البريطانيون في العشرينات من القرن التاسع عشر سلسلة من الاتفاقيات مع شيوخ الإمارات كل على حدة، ثم عززوها بمعاهدات لحماية الهدنة البحرية التي أكسبت المنطقة اسماً آخر هو (إمارات الساحل المتصالح).

وازدهرت صناعة صيد اللؤلؤ خلال القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين بعد أن ساد السلام البحر نسبياً، وأصبحت مصدر دخل رئيسياً ووفّرت فرص العمل لسكان سواحل الخليج العربي. وكان معظم السكان آنذاك شبه بدو، يصطادون اللؤلؤ في أشهر الصيف ويشتغلون بالزراعة ورعاية أشجار النخيل في الشتاء. 

إلا أن هذه الموارد الاقتصادية الشحيحة تلقت ضربة قاسية من خلال تداعيات الحرب العالمية الأولى على صناعة اللؤلؤ، بالإضافة إلى الكساد الاقتصادي الذي ساد العالم خلال أواخر العشرينات وأوائل الثلاثينات من القرن الماضي، وكان اختراع اليابانيين للؤلؤ الصناعي القشة التي قصمت ظهر صناعة اللؤلؤ في منطقة الخليج، إضافة إلى فرض حكومة الهند المستقلة حديثاً ضرائب باهظة على واردات اللؤلؤ من الخليج. وكان لتلك العوامل نتائج كارثية على سكان المنطقة الذين واجهوا العديد من الصعاب والمشاكل مع قلة فرص التعليم وعدم توفر الطرق والمواصلات والخدمات الصحية.

ولكن لحُسن الحظ، كانت بوادر النفط تلوح في الأفق، وفي مطلع الثلاثينات من القرن العشرين وصلت فرق تابعة لأول شركة للنفط لإجراء المسوحات الأولية، وتم العثور في المناطق البحرية على أول بئر يحتوي على كميات تجارية من النفط في العام 1958، في حين تم تصدير أول شحنة من النفط الخام من أبوظبي في العام 1962. ومع ازدياد عائدات وحجم النفط بدأ الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي اختير حاكماً لإمارة أبوظبي في السادس من أغسطس 1966 بتنفيذ برنامج مكثف لبناء المدارس والمساكن والمستشفيات والطرق. وحينما بدأت إمارة دبي في تصدير إنتاجها النفطي في العام 1969 قام الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، الذي كان حاكماً لدبي منذ العام 1939، باستخدام عائدات النفط في تحسين مستوى معيشة شعبه.

في أعقاب انسحاب البريطانيين من منطقة الخليج، تم إنشاء اتحاد من ست إمارات في البداية، ثم انضمت إليه رأس الخيمة لاحقاً، وتأسست دولة الإمارات العربية المتحدة في 2 ديسمبر 1971 وانتُخب الشيخ زايد، الذي لعب دوراً رئيسياً في قيام الدولة الاتحادية، كأول رئيس لها. كما اختير الشيخ راشد نائبا للرئيس.

الحياة التقليدية

للإمارات العربية المتحدة تراث ثقافي زاخر كان لبيئتها الفريدة دور كبير في تشكيله؛ إذ فرضت بيئة المنطقة – المتنوعة بين المساحات الصحراوية والواحات والجبال والساحل – أنماط الحياة التقليدية التي تطورت على مر القرون. وفي تلك الظروف القاسية، بات البقاء مرهوناً بالمرونة وسعة الحيلة، وأسهمت فيه البنية القبلية العتيدة للمجتمع؛ فكل فرد من أفراد الأسرة ملزم – بحكم التقاليد – بتبادل المساعدة مع دائرة أقاربه المقربين ومع القبيلة ككل. وكان حسن الضيافة النابع من الإيثار الراسخ في نفس الفرد مصدراً للفخر والكبرياء. كما كان للوحدة في الدين الإسلامي دورٌ في توثيق أواصر المجتمع وترسيخ أركانه.

جابت كبرى القبائل – وهي قبيلة بني ياس – المساحات الرملية الشاسعة التي تغطي غالبية مساحة إمارتي أبوظبي ودبي. كما شاركتها القبائل الأخرى مثل قبيلتي العوامر والمناصير، في تلك البيئة القاسية لعدة أجيال. وكان الترحال وقطع المسافات الشاسعة بحثاً عن المراعي من عادة فروع القبائل والعشائر المختلفة التي كانت تتنقل في تجمعات عائلية كاملة. وعادت غالبية عائلات بني ياس، عدا مجموعات الصيد مثل الرميثة، إلى ديارها في إحدى الواحات التي يجتمعون فيها في أوقات محددة من العام. وزُرعت حدائق النخيل الغناء في الأودية بين سفوح الكثبان العملاقة في ليوا بالاستعانة بالمياه التي تمتصها الرمال وتحتجزها.

وفي العين والواحات الأخرى، استُخدم النظام التقليدي في الري بالأفلاج لري حدائق النخيل المعطاءة؛ إذ تأتي المياه من طبقات المياه الموجودة في جوف الجبال. أما في الوديان الضيقة بين الجبال، فجرى الاعتماد على الأغيال لري الحدائق المتجاورة التي تقوم عليها العائلات.

كانت الحياة في الجبال الممتدة شمالاً وشرقاً مختلفة تماماً عن حياة السهول الرملية. ولكن البحار على ساحل الإمارات العربية المتحدة الممتد كانت مورداً اشترك فيه الجميع، وانخرط سكان المنطقة في التجارة عن طريق البحر لآلاف السنين. وجابت القوارب الشراعية العملاقة المحيط الهندي، عائدة بالجديد من الأطعمة والأفكار. وفي الوقت الحاضر، لا تزال التجارة البحرية نشاطاً اقتصادياً مربحاً، ولا تزال الإمارات العربية المتحدة مركزاً مهماً لإعادة التصدير.

أما صيد الأسماك، الذي كان يوفر الطعام الضروري في بيئة قاحلة، فلم يكن على ما يرام. ولم يكن استخراج اللؤلؤ أفضل حالاً، برغم أنه كان يوماً ما ركيزة الاقتصاد؛ إذ اعتاد العديد من سكان الصحراء قضاء أربعة أشهر من الصيف في الغوص لاستخراج اللؤلؤ قبل العودة إلى نمط حياتهم الشبيه بنمط حياة البدو.

وفي نهاية الأمر، أدى ازدهار استخراج اللؤلؤ إلى تسارع وتيرة التحضر؛ إذ استقر مزيج فريد من القبليين في المدن والقرى الساحلية. وكان لاكتشاف النفط عام 1962 وتصديره بالغ الأثر في تسارع وتيرة التحضر تلك أكثر وأكثر، حتى أن أنماط الحياة في الإمارات في الوقت الحاضر لا تكاد تحمل أياً من ملامح الحياة التي كانت سائدة منذ 50 عاماً. ومع ذلك، لا يزال الإماراتيون ينظرون إلى تراثهم وتقاليدهم والمهارات التي مكنتهم من البقاء نظرة إجلال وإكبار.

الثقافة المعاصرة

يعد التراث والثقافة من محاور الهوية الوطنية الإماراتية، وتتجلى حالة الوعي بالحاجة إلى صون الثقافة الأصلية التي يقوم عليها المجتمع الإماراتي. وفي الوقت ذاته، ثمة اهتمام متجدد بتطور الفن والإبداع في منطقة تركز تقاليدها على الكلمة المنطوقة أكثر من أشكال التعبير الفني الأخرى. وعلى وجه الخصوص، ثمة تطورات مثيرة في مجال الفنون على المستوى الحكومي، كما يشهد القطاع الخاص ازدهاراً، ويسعى شباب الإمارات إلى تأمين مستقبلهم الفني، ويعبرون عن أنفسهم تعبيراً يعكس التنوع الثقافي الكبير في الإمارات العربية المتحدة وفي المنطقة ككل.

وتشمل خطة أبوظبي الحالمة للتنمية العمرانية، أبوظبي 2030، تأسيس سلسلة من المتاحف ذات المستوى العالمي في الحي الثقافي في جزيرة السعديات، بالقرب من مركز أبوظبي. وبإرشاد من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة وشركة التطوير والاستثمار السياحي، تسعى الإمارات إلى تحقيق هدفها الذي لا يقتصر على توفير ملتقى للفن والثقافة العالميين ليتذوقه مواطنو الإمارات ويستمتعوا به، بل يمتد لجعل عاصمة الإمارات العربية المتحدة وجهة ثقافية على مستوى عالمي لتصبح بحق "بوابة لتبادل التجارب الثقافية ومنارة لها".

معرض أبوظبي للفنون هو حدث سنوي يقام في نوفمبر، وتحضره معارض الفنون التجارية المعاصرة الرائدة عالمياً. ورغم أن المعرض يركز في المقام الأول على بيع الأعمال الفنية، فإنه يأتي بأشكال فنية فريدة إلى المنطقة، فيمثل مكاناً للفنانين المحليين لعرض أعمالهم ومنصة للنقاشات المهمة عن مستقبل الإبداع.

تسعى هيئة دبي للثقافة والفنون جاهدةً إلى"ترسيخ المدينة بوصفها مدينة عربية كبرى تشكل الثقافة والفنون في المنطقة وحول العالم".

لا شك أنه كلما هلّ شهر مارس، تَدُب في المدينة روح خاصة احتفالاً "بموسم دبي الفني"؛ وهو مبادرة شاملة توفر منصة للفنون على اختلافها وتؤكد على نقاط القوة الثقافية والفنية لدبي. ويبدأ الموسم "بأسبوع الفن"، الذي يقام فيه "معرض سكة الفني" المخصص للأعمال الجديدة التي تتفتق عنها قرائح الفنانين المقيمين في الإمارات العربية المتحدة؛ ثم يأتي معرض "أيام التصميم-دبي" الذي يعرض تصميمات للمنتجات المختلفة والأثاث؛ يليه معرض "آرت دبي". كما يشمل موسم دبي الفني ليلة المعارض التي تعرض فيها معروضات جديدة في العديد من المعارض الفنية التي تظهر في حي القوز وفي مركز دبي المالي العالمي.

وبينما يجري تنفيذ الخطط الواسعة النطاق لمشروعات ثقافية كبرى جديدة في مكان آخر، يستمر المشهد الثقافي في الشارقة منذ سنوات عديدة في تخطي حواجز المكان؛ فالشارقة – التي تستضيف بنيالي الشارقة منذ عام 1993، وتسعى لتصبح قلب الثقافة النابض في الإمارات العربية المتحدة – حصلت على لقب عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2014.

المتاحف والأماكن التراثية

يمكن استشعار تراث الإمارات العربية المتحدة وثقافتها في متاحفها ومراكزها التراثية العديدة، أو بزيارة مرافئ الصيد وأسواق السمك وأرصفة بناء القوارب ومراكز تدريب الصقور وأسواق الذهب وأسواق البهار والأماكن الأخرى. وتوجد على مدار العام العديد من الفعاليات الثقافية تنظمها العديد من الجهات مثل نادي تراث الإمارات الذي ينظم سباقات القوارب الشراعية، وسباقات التجديف في المراكب الطويلة، وسباقات الهجن، فضلاً عن الكثير من الأنشطة الأخرى التي تجذب الاهتمام إلى تراث الإمارات العربية المتحدة وثقافتها. كما تعمل المهرجانات مثل مهرجان قصر الحصن في أبوظبي، المهرجان الوطني للحرف والصناعات التقليدية في العين، ومهرجان ليوا للرُّطَب، ومعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية على صون الثقافة التقليدية وترويجها.

وتعمل أبوظبي حالياً على تشييد سلسلة من المتاحف ذات المستوى العالمي على جزيرة السعديات، على بعد 10 دقائق تقريباً من وسط المدينة. وسيكون متحف لوفر أبوظبي، المقرر افتتاحه في أواخر عام 2015، متحفاً عالمياً للفنون الجميلة، تُعرض فيه أعمال فنية وقطع ذات دلالة تاريخية وثقافية واجتماعية، تمتد من حقبة ما قبل التاريخ إلى الوقت الحاضر. كما سيبعث متحف زايد الوطني، المقرر اكتمال العمل فيه في عام 2016، الحياة في تاريخ الإمارات العربية الزاخر كما سيخلد ذكرى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، أول رئيس لدولة الإمارات العربية المتحدة. وسيعرض متحف جوجنهايم أبوظبي، عند افتتاحه عام 2017، الفن المعاصر من جميع أنحاء العالم. وفي الوقت ذاته، تستضيف مساحة عرض مؤقتة على جزيرة السعديات – منارات السعديات – سلسلة من البرامج الثقافية المخصصة للارتقاء بالذوق والوعي الفنيين، مع الكشف عن القروض والمكتسبات التي ستعتمد عليها المتاحف الجديدة. ومن خلال سلسلة من المحادثات والعروض وورش العمل، يتم التعريف بالمعروضات على نحو تفاعلي نابض بالحياة.

يقع متحف دبي في حصن الفهيدي، الذي شُيد عام 1799، ويقع في بر دبي خلف شارع الفهيدي. ويشمل الحصن العتيد معروضات من الأسلحة والأزياء التقليدية والآلات الموسيقية، وتشمل ساحته أمثلة على أكواخ العريش والقوارب الخشبية. ويحتوي القسم الموجود تحت الأرض منه على نماذج تخلب الألباب بمظهرها الذي لا يكاد يختلف عن الحقيقي لسوق قديمة ومدرسة قرآن ومنزل عربي تقليدي وواحة. وهناك مجسم للصحراء في الليل يُظهر الحياة البرية المحلية بشكل جذاب. وهناك غرفة منفصلة مخصصة لعروض حديثة ونابضة بالحياة تصور الغوص لاستخراج اللؤلؤ والصيد. كما تُعرض الاكتشافات الأثرية بالقرب من المتجر.

شيدت الشارقة سلسلة كبيرة من المتاحف والمعارض الفنية والمراكز التراثية ومواقع الحياة البرية ذات المستوى العالمي التي لا يتسع المجال لذكرها بالتفصيل. ويبقى متحف الشارقة الإسلامي شاهداً على تاريخ الشارقة على واجهة المجرة البحرية. أما متحف الشارقة للآثار، الذي يقع في قلب الشارقة وبالقرب من ميدان المركز الثقافي (نصب القرآن الكريم)، فهو متحف أثري حديث ينبض بالحياة ويتتبع تاريخ الشارقة منذ العصور القديمة. وعلى أراضي حديقة صحراء الشارقة، على بعد 28 كيلومتراً من وسط المدينة في التقاطع 8 على طريق الشارقة–الذيد السريع، يقع متحف التاريخ الطبيعي، ومزرعة الأطفال، ومركز الحياة البرية العربية، ومركز تربية الحيوانات البرية العربية المهددة بالانقراض.

وتشمل القلاع القديمة في عجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة مجموعة رائعة من القطع الأثرية من العديد من المواقع في جميع أرجاء الإمارات، فضلاً عن مخطوطات وأسلحة أثرية ومجسمات للحياة التقليدية.

وصلات من موقع UAEINTERACT

الآثار http://www.uaeinteract.com/culture/archaeological.asp
الفنون http://www.uaeinteract.com/culture/art.asp
الثقافة http://www.uaeinteract.com/culture/
النخيل http://www.uaeinteract.com/history/trad/trd05.asp
الإبل http://www.uaeinteract.com/history/trad/trd07.asp
استخراج اللؤلؤ http://www.uaeinteract.com/history/trad/trd08.asp
صيد السمك http://www.uaeinteract.com/history/trad/trd01.asp
بناء القوارب http://www.uaeinteract.com/history/trad/trd02.asp
الاستخدامات التقليدية للنباتات http://www.uaeinteract.com/history/trad/trd10.asp
الخيل العربي http://www.uaeinteract.com/history/trad/trd11.asp
الموسيقى والرقص http://www.uaeinteract.com/history/trad/trd12.asp
التاريخ http://www.uaeinteract.com/culture/history.asp
المتاحف http://www.uaeinteract.com/culture/museums.asp
العمارة التقليدية http://www.uaeinteract.com/culture/architecture.asp